top of page
  • kiharabic

الفرق بين الشد العضلي والإنزلاق الغضروفي



يعاني الكثير من الناس من آلام أسفل الظهر، حيث أنها تأتي في المرتبة الثانية من ناحية الشدة بعد نزلات البرد لدرجة أنها تجبر الناس على عدم مقدرة مغادرة البيوت، كما أنها أيضا من أهم الأسباب التي تجعلك تزور الطبيب لما يسببه من آلام شديدة.


 

الفرق بين الشد العضلي والانزلاق الغضروفي


الشدّ العضلي يكون عادة بسبب حدوث إصابة في الألياف العضلية أو الأوتار الماسكة بين العضلات والعظام، ومن الممكن حدوث التواء للأنسجة العضلية أثناء الانبساط وقد يصل لمرحلة تمزق الأربطة، والسبب الشائع في مثل هذه الحالات هو تعرض العضلات للإجهاد وعدم تمتع الفرد الذي يواجه هذه الحالة باللياقة البدنية السليمة.

هناك نوع آخر من الإصابات المشابهة للشد العضلي وهي الالتواءات العضلية المؤثرة على الأربطة التي تمسك ما بين العضلات وبعضها في المفاصل، وهذا النوع من الإصابات غالبا يحدث بسبب التعرض للسقوط المفاجئ أو المشاحنات الرياضية في الملاعب أو حتى من حوادث السيارات والطرق.

 


الانزلاق الغضروفي


القرص المنزلق أو القرص المتمزق أو القرص البارز أو القرص المتدلي على العصب النخاعي. حيث تحدث حالة القرص المنفتق عندما تندفع بعض المواد الرخوة الموجودة داخل القرص إلى خارجه عبر شرخ في البطانة الخارجية للقرص، وقد يسبب القرص المنفتق التهابًا أو ضغطًا على الأعصاب المحيطة به.

 


الفرق بين الشد العضلي والانزلاق الغضروفي من خلال الاعراض


أعراض الشد العضلي:

  • آلام تزداد حدتها مع الحركة.

  • الشعور بالألم حتى مع الراحة.

  • حدوث تشنجات في العضلات مع الشد.

  • وجود آثار الكدمات والتورم والاحمرار.

  • عدم القدرة على تحريك المفصل المصاب حركة واسعة.

  • عدم القدرة على استخدام العضلات أو الأوتار.

  • عدم استمرار الألم أكثر من أسبوعين على الأكثر.


أعراض الانزلاق الغضروفي:

  • الشعور بالخدران في الأطراف.

  • الإحساس بالضعف في العضلات.

  • آلام تنتشر في كل الأطراف العلوية والسفلية.

  • الشعور بالألم باستمرار ودون توقف.

  • مصاحبة الألم مع حركة العمود الفقري في أي اتجاه.

  • حدوث ضعف في الأعصاب، مثل حدوث اضطرابات في المثانة والأمعاء عقب الإصابة.

 

طرق التشخيص


لا يحتاج المريض للتشخيص إلا بعد فشل العلاج الطبيعي في تخفيف الألم ومرور فترة طويلة تزيد عن شهر ونصف دون الشعور بالراحة، وفي هذه الحالة ينصح بالتالي:


  1. مقابلة الطبيب: وإجراء الفحص الجسدي لاختبار قوة العضلات والأعصاب في كل أطراف الجسم العلوية والسفلية.

  2. عمل الأشعة السينية (إكس راي) : وهي قادرة على إظهار صورة من الفقرات والمفاصل، وبالتالي يستطيع الطبيب المعالج في البحث عن أسباب أخرى محتملة للألم مثل الالتهابات أو الكسور.

  3. التصوير بالرنين المغناطيسي MRI: وهو يقدم صوراً ثلاثية الأبعاد للهيكل الداخلي للجسم، ونستطيع من خلاله مشاهدة النخاع الشوكي والأعصاب ومن خلالها يسهل التعرف على مكان الانزلاق إذا وجد.

 

مراحل العلاج


  • البدء بتناول الأدوية: كالمسكنات وأدوية التهابات العضلات ومرخي الأعصاب بالإضافة إلى مغذيات أطراف الأعصاب.

  • الإبر السترويدية (الكرتزون): لعلاج الإلتهابات، منها مايحقن مباشرة في الوريد، ومنها ما يحقن في منطقة الألم أو الفقرات من الداخل مباشرة.

  • التدخل الجراحي: حيث أنه في وقتنا هذا تطورت التقنيات لغاية الجراحة بالمنظار الكامل، مما يساعد على التعافي بشكل أسرع بسبب قلة الألم والإضرار بالعضلات.


 



منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page